الدولار يسجل سعرين في السوق السوداء بعد إغلاق 47 شركة صرافة
تاريخ النشر :09/08/2016


سادت حالة من الارتباك في أوساط شركات الصرافة، الإثنين، على خلفية قرارات البنك المركزي المستمرة بإيقاف وإغلاق العديد من الشركات، وساهم ذلك في تزايد الفجوة السعرية للعملة الأمريكية، وتعدد أسعار الدولار بالسوق السوداء، حيث تراوح بين 12 و12.10 جنيه للشراء، و12.45 و12.60 جنيه للبيع، بينما ظل مستقرا بالبنوك رسميا عند 8.88 جنيه.

وقرر البنك المركزي المصري، إيقاف 5 شركات صرافة جديدة، بسبب تعمدها ارتكاب ممارسات تضر بسوق الصرف والاقتصاد القومي من خلال مخالفتها لقانون النقد والتعليمات الرقابية التي تصدر عن البنك المركزي، ليرتفع إجمالي عدد الشركات التي تم شطبها نهائيا وسحب تراخيصها أو التي تم إيقافها إيقافا مؤقتا إلى 47 شركة.

وقال مصدر مسؤول بالبنك المركزي، إن القرار الذي صدر، صباح الإثنين، تضمن إيقاف 3 شركات صرافة لمدة عام كامل، وهي شركات «الملك للصرافة، والجوهرة للصرافة، والفردوس للصرافة»، مشيرا إلى أن شركة الفردوس للصرافة هي من ضمن الشركات الصادر بحقها قرار تحفظ من قبل لجنة التحفظ على أموال الإخوان التابعة لوزارة العدل.

وأضاف: أن «القرار تضمن أيضا إيقاف شركة مصر السعودية للصرافة لمدة 8 أشهر، والإسكندرية للصرافة لمدة 6 أشهر»، موضحا أن التباين في العقوبة يأتي على قدر حجم المخالفة التي ارتكبتها الشركات.

وأوضح أنه بتلك القرارات يكون إجمالي عدد شركات الصرافة المشطوبة أو المسحوب ترخيصها بشكل نهائي 26 شركة، منها 3 شركات بقرار من لجنة التحفظ على أموال الإخوان، فيما وصل إجمالي عدد الشركات التي تم إيقافها إيقافا مؤقتا، خلال الأسبوعين الأخيرين، إلى 21 شركة منها 17 شركة لمدة عام كامل، وشركة واحدة لمدة 8 أشهر، و3 شركات لمدة 6 أشهر».

وأكد المصدر أن البنك المركزي بالتعاون مع الجهات المختصة سيواصل سياسة «الضرب بيد من حديد» على المتلاعبين والمخالفين والخارجين عن القانون من شركات الذين يتعمدون القيام بممارسات غير قانونية هدفها خلق الاضطراب في سوق الصرف والإضرار بالاقتصاد القومي.