نداء إلى محبي السفر احترسوا عند الذهاب إلى بانكوك
تاريخ النشر :28/06/2016


يقع معظم متسولي بانكوك تحت سيطرة ما يسمى بمافيا المتسولين، ويتشوق الكثير من محبي السفر للذهاب في رحلة سياحية ممتعة إلى تايلاند بلد العجائب، وسيذهب المسافر بالطبع إلى أهم مدينة بها "بانكوك" وهي عاصمتها التي تعتبر مدينة ومقاطعة في نفس الوقت كما أن لها مكانة كبيرة بتايلاند، ويعني اسمها بالعربية مدينة الملائكة الكبيرة التي تحتوي على مقر بوذا (التمثال) الذي يعتبره الكثيرون إله لهم.
 
وبالطبع لكل مكان سماته الجميلة التي نهفو إلى التعرف عليها وإمتاع عيوننا وأرواحنا برؤيتها، ومع ذلك لا ننكر وجود بعض السلبيات أو المخاطر التي قد تواجه المسافر في رحلته السياحية وهذا ما سنتطرق إليه لذا عليك عزيزي المسافر أن تنتبه للأشياء التالية عند الذهاب إلى بانكوك:
 
يقول أهل تايلاند عن وطنهم أنه من السطح يبدو مكا يدعوا للاسترخاء والمتعة حيث يطلقون عليها (أرض الابتسامات)، لكن بعد مرور عقدين من الزمن على من سافروا وارتحلوا إلى هذه المدينة، يقول من لديهم الخبرة أنهم تعلموا ألا ينخدعوا في كل شخص يأتي إليهم وهو ينظر إليهم بابتسامة مسنة عريضة.
 
بالإضافة إلى الحرص من السكان المحليين الذين يفتقدون إلى الضمير، هناك بعض النصائح الهامة التي يجب أخذها في الاعتبار ومنها التأكد من أن الأطعمة الموجودة بالشارع مطهية بشكل جيد وتجنب السير في الأزقة المظلمة أثناء الليل.
 
1- الشرطة:
بشكل عام، تعتبر بانكوك مكانا متعاونا جدا إذا رغبت في التعرف على الاتجاهات أو المناطق الموجودة بها أو كنت بحاجة إلى مساعدة بعد الوقوع فريسة لجريمة ما، ومع ذلك فإن شرطة العاصمة بانكوك التي يمكن لك التعرف عليها من خلال الملصقات الخضراء الموضوعة على أزرعهم، لا تتعامل بشكل لائق مع السائحين وأسرهم وهذا ما تم الإعلان عنه في الشهور الأخيرة.
 
من المفترض على الشرطة معاقبة الناس الذين يلقون القمامة وغيرها من المخلفات في شوارع المدينة لكنها نادرا ما تفعل هذا، فما لم يكن هناك دورية موثقة ووقع أحد السياح التعساء في يدها فتغرمه غرامة نقدية وفورية، ويحكي أحد السائحون أنه شهد زوجين روسيين تم تغريمهما مقابل إلقاء السجائر داخل مصرف للمياه.
 
ونحن لا ندافع عنهما فقانونا هما مدانين على ارتكابهم خطأ، لكن بالرغم من شوارع بانكوك المكدسة بالقمامة، نادرا ما يجرم أهل المدينة المحليين إنما يتم التركيز على الغرباء فقط، وذلك لأن جهل السائحين بأمور هذه المدينة وقوانينها هو وسيلة سهلة يستغلها هؤلاء الشرطيون للحصول على بضعة دولارات إضافية من الزوار كما أن هناك أعدادا قليلة جدا من الحاويات المخصصة لإلقاء السجائر وغيرها.
 
2- مافيا المتسولين:
يقع معظم متسولي بانكوك تحت سيطرة ما يسمى بمافيا المتسولين، أو الوالدين اللذين يستغلان أبنائهما كأدوات لكسب تعاطف الناس وكسب المال منهم، فمع صعوبة تجاهل هذا المشهد المحزن عليك عزيزي الزائر أن تتجنب دفع المال لهم لأنك إن فعلت ذلك ستساعد على استمرار هذه الدائرة المشبوهة من هؤلاء المحتالين.
 
3- سائقوا التوك توك: 
يمثل التوك توك ذو الثلاث عجلات وسيلة النقل المثالية في بانكوك، معظمها آمن لكن احترس من سائقي التوك توك الذين يقتربون منك ويدعونك للركوب معهم مقابل أجر زهيد جدا بشكل مبالغ فيه، حيث يقولون لك أنهم على استعداد لتوصيلك إلى أي مكان أو التنزه بك طوال اليوم مقابل أجر بسيط.
 
إذا حدث وركبت معهم سوف يقلونك إلى معبد أو اثنين ثم إلى مطعم لطيف لتناول طعام الغداء، وهذا لأن السائق يتقاضى في مقابل ذلك عمولة على إحضارك إلى تلك الأماكن، لكن اعلم أن هذا مجرد استدراج لما هو أخطر حيث يتم أخذك إلى مكان لبيع الأجهزة الرياضية أو ترزي رغما عنك حتى لو بذلت كل جهدك للرفض أو إخبارهم أنك لا تريد التسوق، وهم يفعلون ذلك للفوز بكوبونات الغاز للتوك توك وكسب العمولات من تلك الأماكن بينما أنت تضيع وقتك ومالك سدى على أشياء ليس لها قيمة وهناك ما هو أسوأ.
 
للاستمتاع بركوب التوك توك دون الحاجة إلى القلق بشأن عمليات الاحتيال التي قد تتم على السائحين عليك أن تنتقي أحدهم وتوقفه أنت بدلا من أن تقبل العرض الذي يقدمه لك من يقترب ويتوسل إليك لتركب معه، وقبل الركوب أخبر السائق بالمكان الذي ترغب في الذهاب إليه واتفق معه على سعر ثابت.
 
4- التسعير المزدوج:
تلجأ سوق الأكشاك التي تبيع الملابس والاكسسوارات دائما إلى رفع الأسعار للسياح وليس هناك من يحاسبهم على هذا، لذلك عليك اتباع النصائح التالية عند الرغبة في الشراء:
 
- الذهاب إلى أكثر من مكان بيع حتى يكون لديك خلفية عن الأسعار.
 
- حاول الفصال بأقصى ما عندك لتصل إلى أقل سعر.
 
- عليك الابتعاد سريعا إذا لم يعجب البائع السعر الذي طرحته حتى لا يتجمع البائعون عليك إذا قلت سعرا غير مقبول.
 
- يجب اختبار أي شيء قبل أن تشتريه.
 
5- التاكسي الذي لا يستخدم العداد:
يركن بعض سائقوا التاكسي خارج فنادق الخمسة نجوم ببانكوك، هادفين إلى اصطياد السائحين، هذا لتجنب استخدام العداد داخل التاكسي لأنهم بدونه يمكنهم رفع سعر التوصيلة بشكل مضاعف، لذا عليك دائما التأكد من أن العداد يعمل عند ركوبك التاكسي وإذا رفض السائق تشغيل العداد قم بالنزول من هذا التاكسي وحاول الحصول على آخر، وهذا حق مشروع وطبيعي لك.
 
6- الاحتيال بالمجوهرات:
تنتشر منافذ بيع المجوهرات في جميع أنحاء بانكوك وتركز على السائحين المنخدعين من قبل سائقي التوك توك التي سبق وذكرناها سابقا، وهم الذين يحصلون على مكافأة مالية مقابل جلب العملاء، وقد وقع العديد منهم في هذا الفخ عند دخولهم هذه المحلات حيث يتظاهر البائع بكرم الضيافة فيقدم مشروبا للزائر، ومهما كان الشيء الموجود في ذلك المشروب فمن المؤكد احتوائه على شيء يفقد السائح قدرته في السيطرة والتفكير فيما سيشتريه قبل دفع مبلغ كبير من المال مقابل حجر أو جوهرة غالية الثمن.
 
تحدث الكارثة بعد بضع ساعات عند عودة السائح إلى الفندق الذي يقطن فيه ويدخل غرفته يبدأ في تذكر ما حدث له وشرائه حجر يعتقد أنه حجر كريم لكنه يكتشف أنه ليس إلا حجرا مزورا وتقليدا.
 
8- الابتزاز بالضوء الأحمر المثير:
للسفر فوائد وله مصائب أيضا لأنك ربما تعتقد أنك بعيدا عن بلدك ومن يمكنهم مراقبة تصرفاتك وتنسى أن هناك رقيب لا يغفل ولا ينام ولا تخفى عنه مثقال ذرة من أفعال الإنسان وهو الخالق سبحانه وتعالى، فيأخذك شيطانك إلى مشاهدة واحد من الاستعراضات الجنسية الإباحية سيئة السمعة المتوفرة في مدينة بانكوك من خلال الأماكن ذات الأضواء الحمراء وصور النساء العارية بمنطقة تدعى (Patpong) التي تشتهر بالبارات، وبيوت الدعارة ومسارح العروض الإباحية، فهذه الأوكار ليست مكانا يفقد الإنسان دينه وصحته فقط بل تفقده كل ما يملك من مال لأن المعصية شيء باهظ الثمن.
 
قد يكون الدخول مجانا لاستدراج الغافلين، لكن استعد لاستنزاف أموالك بالداخل على المشروبات المحرمة مثل الخمور والنساء الباغيات وغير ذلك، ولا تعتقد أنك قادر على الفرار منها لأن هناك الكثير من القصص الواقعية عن أناس مثلك حاولوا الهرب أو الصياح وانتهى بهم الحال داخل أحد المستشفيات.
 
9- الملابس ذات الرمز الاجتماعي:
على الرغم من الاضطرابات السياسية الأخيرة والحساسية المحيطة يرتدي التايلانديون الأصفر أو الأحمر ويمكن للسائحين ارتداء الألوان التي تحلو لهم، لكن مع الحرص على تجنب اللون الأسود أو حتى الأسود مع الأبيض هذا لأن هذا اللون يرتبط لديهم بالموت فهو غير محبب إطلاقا ويحرم ارتداؤه في المناسبات السعيدة.
 
في النهاية، ينبغي على المسافر الذي يقع ضحية للاحتيال في بانكوك أن يتصل بشرطة السياحة التايلاندية على رقم هاتف مجاني متوفر على مستوى الدولة بالكامل وهو: (1155).